أغرب قصص الديب ويب Deeb Web الغامضة التي لم يعرف لها حل الى الأن
U3F1ZWV6ZTQ2MzI1Njk5NDQ5X0FjdGl2YXRpb241MjQ4MDYyNTgxODQ=
recent
أخبار ساخنة

أغرب قصص الديب ويب Deeb Web الغامضة التي لم يعرف لها حل الى الأن

السلام عليكم متابعين موقع شادو هكر للمعلوميات اقدم لكم اليوم قصص غريبه وشيقة حصلت في الديب ويب الأنترنت المظلم وأغرب قصص الديب ويب Deeb Web الغامضة التي لم يعرف لها حل الى الأن قصص الديب ويب المرعبه؛ وتجارب حقيقة عن أكثر الجرائم بشاعة في الديب ويب ينقلها البعض على مختلف المواقع؛ وسوف ننقل لكم اليوم بعض من غرائب الديب ويب التي لا يستطيع أي عقل بشرى تخيل وجودها ؛ وسوف تتأكد انك في الحقيقة في مجتمع عقيم به ابشع الجرائم التي لا تستطيع النفس البشرية أن تتقبلها مثل اغتصاب الاطفال وطهي النساء للطعام وغيره من الأمور المرعبة والخطيرة .
قصص الديب ويب
قصص الديب ويب مرعبة

أغرب قصص الديب ويب Deeb Web الغامضة التي لم يعرف لها حل الى الأن

اولا : قصة الدمية تارا

هي عبارة عن دميه قام قاتل متسلسل بتصويرها وهي تغني كلمات غريبه مثل أجرى اجرى ؛ وتقوم بحركات بيدها وبراسها غير مفهومه ؛ ولكن بعد ذلك تم الاستنتاج من أن هذا القاتل كان يقوم باختطاف النساء ويمنح لهم فرصه للهرب وعندما لا يستطيعون كان يقوم بتعذيبهم ويقوم بغرس المسامير المعدنية في أجسادهم وهذه الدمية كانت عبارة عن بوت مربوطه باسلاك تجسد ما تقوله الضحية على هيئة اغنية ؛ وهذه القصة بالفعل حدثت وتم ظهور فيديو لها في التسعينات أو أوائل الافينات فلم يتم تحديد تاريخ التصوير بالدقة ؛ وبعض الأشخاص الذين شاهدوا هذا الفيديو استنجوا أن هذا القاتل يؤمن باسطورة قديمه تقول اذا قام اي شخص بالتضحية بعدد من النساء فسوف يتم إعطاءه حياه لهذه الدمية ؛ ولهذا كان يهتم بها كثيرا وبمكياجها وبشعرها وكانت تمثل الضحية الذى قام بخطفها.

قصة فراشة الحصاد سكيدا


صندوق من الديب ويب
قصص Deeb web غريبة

هذه القصة أو اللغز المحير الذى لم يستطيع أحد حله حتى الآن ؛ هو عبارة عن رسالة ظهرت على أحد منتديات الديب ويب وهذه الرسالة تتطلب أشخاص فائقين الذكاء واذا تم حل الالغاز الموجودة في هذه الرسالة سوف يتم التواصل معهم ؛ وبعد النظر ورؤية الرساله، تم حل التشفير الاول الخاص بها وأنه تم التلاعب بالألوان وانها بالاساس صوره لفراشه تسمى سكيدا وبعد ذلك توالت الغاز متتاليه من صاحب الرسالة حتى تعجز الكثيرين لأنهم فقط يريدون الافضل وفي آخر مرحله لهذه الالغاز الصعبة قامت هذه المنظمة بتعريف نفسها وكل ما يخصها لهؤلاء الذين استطاعوا حل كافة هذه الالغاز ؛ وقامت بسؤالهم ثلاثه أسئلة وعندما قام هؤلاء الفائزون بالاجابة عليها وتواصلوا مع هذه المنظمة اختفوا تماما ولم يستطع أحد التعرف على أماكنهم ؛ حتى ظن كثير من الناس بأن هذه المنظمة لجهة امنيه مثل الاستخبارات أو حزب كبير خفي عن العالم ولكن لم يظهر حتى الآن حل لهذه القصة.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة